Citas

 

" أنا أعرف أن الشعب عندما يصبح موحدا و متماسكا مثل هذا الشعب، و لديه إيمان و رجال لن يخونوه، إنه شعب لا يقهر. و لن يتمكن أحد و لا أي شيء من هزيمة الثورة.

رجوع إلى النص الأصلي: خطاب بأرتميسا. 17 يناير / كانون الثاني 1959

" لم تصنع هذه الثورة من قبل طبقة واحدة،و هذا حدث مهم.لم تصنع من قبل طبقة، و إنما صنعتها الشبيبة؛ على الأقل كانت الشبيبة هي التي بدأتها و فيما بعد أصبح الشعب  يرص الصفوف و يلتف نحوها.و بعد الشبيبة كان هناك الفلاحون،أولائك الرجال الذين يعيشون  بالأرض،خارج المدن، لأنهم كانوا الأوائل الذين وصلوا".

رجوع إلى النص الأصلي: خطاب ألقاه بجامعة برينستون، الولايات المتحدة،بيوم 20 نيسان/أبريل عام 1959

"لا تصنع الثورات نتيجة لتقلب أطوار الرجال، لا أحد يمكنه التأكيد على أن تقلب أطوار مجموعة من الرجال يمكنه أن يوصل الشعب إلى ثورة ، و إنما الحاجة تصنع الثورة، و ليس الحق على الشعوب لصناعة الثورات، تصنعها الشعوب مجبورة لاحتياجاتها،غير أن الذين نشترك فيها نقوم بذلك بسعادة".

رجوع إلى النص الأصلي: 23 أبريل /نيسان 1960 –خطاب القاه بفعالية اختتام ملتقى اتحاد المنظمات السياحية لأمريكا اللاتينية ( كوتال) بريو كريستال.

" أيقظت الثورة  المعنى الأخلاقي للشعب ؛ أيقظت الثورة  التضامن الإنساني برجال و نساء شعبنا؛ الغت الثورة الأنانية و حولت الكرم إلى فضيلة  رئيسية لكل مواطن؛حصدت الثورة خير ما يتوفر عند الأمة؛إن الثورة كنست و طهرت ،إن الثورة راعى الأخلاق ، إن الثورة قد أنقذت."

رجوع إلى النص الأصلي: 2 كانون الثاني/ يناير – ألقى خطابا بالاستعراض الذي جرى في الساحة المدنية

" إن الثورة تعني: العدالة الحقيقية،التي تسمح للرجال الحصول على المعلومات الصالحة للعمل خدمة للآخرين"

رجوع إلى النص الأصلي: 6 نيسان/ أبريل 1961 – خطاب القاه بالفعالية لتأسيس لجنة الدفاع عن الثورة عند عمال البناء بمقاطعة الأعمال العامة بالعاصمة.
"[...] الكفاح من أجل السلام يعني الكفاح من أجل استقلال الشعوب، يعني الكفاح من أجل النموّ الاقتصادي لأفقر البلدان، يعني الكفاح من أجل تحرير الشعوب من الاستغلال والهيمنة الإمبرياليين".
رجوع إلى النص الأصلي: يلقي خطاباً في الحفل الذي تم فيه تسليمه وسام "لينين" للسلام، في قاعة مسرح "شابلن", 19 آذار/مارس 1962
" إن التمييز  بالعرق أو بالجنس  لا يمكنه أن يزول و لا بأي شكل من الأشكال  داخل المجتمع الطبقي، داخل مجتمع مستغلين و مستغلين؛ قد زالت ببلدنا مشاكل التمييز العنصري و التمييز حسب الجنس لأن القاعدة التي كان يعتمد عليها هذا التمييز زال، أي استغلال الإنسان للإنسان.
رجوع إلى النص الأصلي: خطاب ألقاه باختتام الجلسة الوطنية الخامسة الكاملة لاتحاد النساء الكوبيات، ملعب ساندينو، بسنتا كلارا، لاس فيياس 9 أيلول/ سبتمبر عام 1966