Citas

"كانوا يبقون على الشعب جاهلاً، لأنه لم يكن بإمكان العصابات السياسية أن تبقى إلا بوجود شعب جاهل؛ وبوجود شعب جاهل فقط كان ممكناً بقاء الحكومات السيئة؛ وبوجود شعب جاهل فقط كان ممكناً قيام نظام استبدادي دمويّ".
رجوع إلى النص الأصلي: 1959- يُلقي خطاباً في حشد جماهيري أقيم في جادّة ميشيلسون، في سنتياغو دي كوبا
" إن صوت الأسلحة  و لغة التهديد  للهيمنة  بالمسرح الدولي يجب أن يتوقف. يكفي الوهم بأن مشاكل العالم يمكن حلها عن طريق  الأسلحة النووية. تستطيع القنابل أن تقتل الجائعين ،المرضى، الجهلة ، ولكنها لا تستطيع أن تقتل الجوع، الأمراض، الجهل."
رجوع إلى النص الأصلي: خطاب ألقاه بفعالية جماهيرية تكريما للجينيرال عمر توريهوس انعقدت بالمدينة المدرسية 26 يوليو/ تموز بسانتياغو دي كوبا ، 12 يناير/ كانون الثاني عام 1976
"[...] إن أفريقيا السوداء هي المنطقة من العالم التي يعيش فيها الكائن البشري أسوأ الظروف. إنه ليبعث الاستياء فعلاً أن ترى الرأسمالية، الإمبريالية، بعد الاستقلال، تسعى لأن تقيم هناك النيوكولونيالية؛ تسعى للتنمية الرأسمالية، تسعى للسيطرة على الموارد الطبيعية من خلال الاحتكارات".
رجوع إلى النص الأصلي: يلقي خطاباً في مقر مجلس دولة جمهورية ألمانيا الديمقراطية، برلين, 1977

بهذه السنوات المصيرية، إن أقوى دولة رأسمالية و التي لديها أكبر عدد  الموارد،  تسمح لنفسها  العيش بشكل طفيلي و على حساب توفير باقية العالم،الذي لم ير نفسه مضطرا فقط على  تموبل  عجزها المالي و التجاري،كما لم بعرف أبدا سابقا، بل و إنما تمول أيضا سباق تسلح  فريد في التاريخ.

رجوع إلى النص الأصلي: 20 نيسان/أبريل1987: يلقي خطاباً في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري الرابع لمجموعة السبعة وسبعين

من الضروري أن نذكر أن المجتمعات الاستهلاكية هي المسؤولة أساسا عن هذا التدهور الفظيع للبيئة، لأنها وليدة العواصم الاستعمارية القديمة وسياسات الإمبريالية التي أوجدت بدورها التخلف والفقر اللذين يدمران معظم الإنسانية.

رجوع إلى النص الأصلي: الخطاب الذي ألقاه القائد العام فيدل كاسترو بتاريخ 12 يونيو 1992 في ريو دي جنيرو، في مؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة والتنمية
"أظن أن المعركة ذات الأولوية في أمريكا اللاتينية اليوم هي –برأيي- معركة إلحاق الهزيمة بالليبرالية الجديدة لأنه إذا لم نلحق الهزيمة بالليبرالية الجديدة سنندثر كأمم، سنندثر كدول مستقلة، وسوف نكون أكثر خضوعاً للاستعمار مما كانت عليه بلدان العالم الثالث أبداً".
رجوع إلى النص الأصلي: 24 تموز/يوليو 1993: يلقي خطاباً في الجلسة الختامية "للقاء الرابع لمنتدى ساو باولو"، الذي أقيم قصر المؤتمرات
"إن امتياز النقض، المغلوط تاريخياً، والاستغلال المتمادي لمجلس الأمن من قبل القوى العظمى، إنما هما يتوّجان استعماراً جديداً داخل الأمم المتحدة نفسها".
رجوع إلى النص الأصلي: يلقي خطاباً في الجلسة الاستثنائية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة إحياءً للذكرى الخمسين لقيام منظمة الأمم المتحدة. نيويورك، الولايات المتحدة