أخبار

الرئيس الكوبي يحث على عالم تسود فيه الأخوة والعدالة

استذكر الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، كلمات الزعيم التاريخي للثورة، فيدل كاسترو، حول إمكانية وجود عالم تسود فيه الأخوة والعدالة.
 
ونشر دياز كانيل في موقعه على "تويتر"، جزء من خطاب ألقاه فيدل كاسترو في 13 مايو 2002، في مدرسة أمريكا اللاتينية للعلوم الطبية، خلال زيارة قام بها القائد العام مع الرئيس الأمريكي السابق جيمس كارتر، حيث عبر عن أن هذا العالم "الذي نحلم به" قد يكون ممكناً "عندما يكون لدى الرجال المعرفة والثقافة والضمير" للعيش والعمل بموجب هذه المبادئ.
 
وفي خطابه لطلاب هذه المدرسة، سأل نفسه "ماذا سيكون القرن، وما هي الألفية التي يمكن أن نقول فيها أن جميع البشر الذين يأتون إلى هذا العالم يأتون بالفعل مع تكافؤ الاحتمالات قبل الحياة".
 
وشدد فيدل كاسترو على أن الحكومة الكوبية تبذل جهدا كبيرا لضمان وجود تكافؤ في الإمكانيات لجميع البشر "ولم نحققها بعد بشكل كامل"، مشيرا إلى أن هذا الجهد كان صعبًا بالنسبة لكوبا لأنه بدأ من الفقر، حيث قال إن أكثر من 140 دولة تبدأ بدرجة أكبر أو أقل.
 
وكما يحدث اليوم، لفت الانتباه إلى الوضع الصعب في أمريكا اللاتينية، التي اعتبرت منذ ذلك الحين منطقة العالم حيث يوجد أكبر فرق بين الأغنياء والفقراء، مؤكدا "من المعروف أن أغنى 10 في المائة من السكان يمتلكون أكثر من 50 في المائة من الثروة والأصول التي تم إنشاؤها في تلك الدول".

مصدر: 

راديو هافانا كوبا

التاريخ: 

15/05/2020