"فيدل بالنسبة لي هو... أنظر إلى الإجابة على هذا الجدار (يافطة كُتب عليها "سعادة من أجل الحياة"). هو سعادتي في الحياة. أنا أظن أن فيدل يعطي درساً في كل يوم للمرء عما يجب أن يكون عليه الإنسان. فيدل بكلمته يكرّم الهندسة الإنسانية، بهيكلها نفسه، بأن الكائن جاء إلى الأرض لكي يعيش"

 

خوسيه فوستر, رسّام ونحات وفنّان سيراميك