"[...] لا تكمن عظمة سيسبيديس في قراره الثابت والأكيد بالتمرد عسكرياً فحسب، وإنما تكمن في الخطوة التي رافقت ذلك القرار، والمتمثلة في تحريره لعبيده، وفي ذات الوقت إعلانه عن رأيه بشأن العبودية واستعداده لإلغاء العبودية في بلدنا [...]".

يلقي خطاباً في أمسية إحياء ذكرى المائة سنة للنضال في "لا ديماخاغوا"، في العاشر من تشرين الأول/أكتوبر 1968

10الأول/أكتوبر 1968